تحويل الأشياء إلى ذهب

 

تحويل الأشياء إلى ذهب

كنا نسمع في القصص كيف أن هناك ساحر أو شخص له صورة معينة يقوم بتحويل الأشياء إلى ذهب بمجرد لمسها بعصاً سحرية, وكم كانت تلك القصص تعجبنا ونحن أطفال, وكم كنا نتمنى الحصول على تلك العصا التي تجعل كل شئ ذهباً خالصاً. وعندما مرت الأيام والسنين وكبرنا, عرفنا حقيقة تلك الأشياء وأنها أشياء من وحي الخيال وصرنا ننظر لها بنظرة السخرية, أي بكلام آخر, لقد كانت لدينا نظرتين مختلفتين, حيث كانت الأولى في الصغر والثانية في الكبر , فالنظرة الأولى كانت نظرة إعجاب, والنظرة الثانية كانت نظرة إزدراء!.


حسناً, وماذا نستنتج من ذلك ؟, بإختصار, فإن مايمكننا الحصول عليه من هذا الموضوع هو أن الإنسان قد يغير نظرته حول شئ معين عبر الزمن, ولذلك يجب على الإنسان أن ينهج منهج الوسطية في هذا الموضوع, فكما قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : “أحبب حبيبك هوناً ما, عسى أن يصبح عدوك يوماً ما, وأبغض عدوك هوناً ما, عسى أن يصبح حبيبك يوماً ما”, ولذلك لا تقسوا على الأشياء التي تبغضها أو لا تحبذها , فقد تجذبك يوماً ما, ولا تفرط في حب الأشياء فقد تكرهها في أحد الأيام وهذا وارد وطبيعي وهو من صميم أعماق النفس البشرية.


ولكن ماذا لو نظرنا من جانب أخر لمسألة تحويل الأشياء إلى ذهب ؟, وقلت لك أن هناك فعلاً طريقة تساعدك على تحويل الأشياء إلى ذهب !, هل ستصدقني ؟, حسناً أنا لا أريد جوابك الآن وأعطيني الفرصة لكي أوضح لك ماكنت غافلاً عنه لسنين طويلة ربما .

إن المشكلة في نظرتنا الأولى هي أننا نظرنا للذهب على أنه ذهب, ونقصد هنا المعدن نفسه, ولكن ماذا لونظرنا إلى الأشياء من حولنا وحاولنا الوصول من خلالها إلى الذهب الذي نريده, عندها نكون قد استطعنا تحويل تلك الأشياء إلى ذهب ولو بصورة مجازية.

وضح أكثر, حسناً, حبانا الله نحن بني البشر بعقول, وهذه العقول تملك قدرة عالية على التفكير واستخلاص الأشياء ولذلك دعني أعطيك مثال لتحويل الأشياء إلى ذهب لكي تكون الصورة واضحة .


عندما تذهب للمكتبة فإنك ستجد رف يحتوي على الدفاتر المدرسية, ولنفرض فئة 100 ورقة, فالبنسبة لك فإنه دفتر عادي ولكن ماذا لو حاولنا تحويل هذا الدفتر إلى ذهب !, نعم إلى ذهب, وذلك فقط بتغيير الطريقة التي ننظر بها إلى الدفتر, فلو فرضنا أنك قلت في نفسك : تخيل أني استطعت تحويل هذه الأوراق الفارغة في الدفتر إلى مقالات أو خواطر, وللنفرض أن كل مقال أو خاطرة اخذ منك صفحتين, عندها سيكون المجموع 50 مقال أو 50 خاطرة, وماذا لو اعدنا كتابتها على الكمبيوتر, وماذا لو نشرناها ككتاب ؟, أليس الكتاب يباع بالمال, ستقول لي بلى , عندها أقول لك : ألسنا نحضر الذهب بالمال, فعندها ستقول لي : بلى , وعندها أقول لك : لقد حولنا الدفتر ذو المئة ورقة فارغة إلى ذهب خالص حقيقي .

كل ما أرمي إليه هنا, أنه يجب علينا تغيير نظرتنا للأشياء من حولنا والتي تعودنا إلى النظر إليها كما هي, فلو نظرنا للشئ بطرق مختلفة لحصلنا على اشياء مختلفة, فعندما ينظر شخصين للنار وهي تشتعل, فربما يفكر الأول في الحرارة والأضرار التي تنتج عن النار, وربما ينظر الآخر لجمال الألوان التي تتكون منها النار, فشتان بين النظرتين.


خلاصة القول, لكي تحصل على الذهب, فأنظر للأشياء بنظرة مختلفة, فالأشياء من حولنا تحتوي على الذهب فعلاً ولكننا لانراه, ولذلك فإنه من المستحيل أن تحصل على شئ أنت لاتراه.

إرسال تعليق

[blogger]
الجافاسكريبت غير مفعلالمرجو تفعيل الجافاسكريبت لإضهار الويدجات.