هل غضبت لأنك لم تتخصص في الكمبيوتر ؟

 





كثير من الناس وتحديداً ممن يعشقون الكمبيوتر والذين تخصصوا في مجالات جامعية مختلفة أو مجالات عملية مختلفة بعيدة عن تخصص الكمبيوتر كاللغة العربية مثلاً والأحياء ومواضيع مختلفة يندبون حظهم لأنهم لم يتخصصوا في الكمبيوتر وذلك لأن كل وقتهم هو للكمبيوتر ولأنهم يعشقون الكمبيوتر فتجدهم يتحسرون على التخصص الذي امضوا عمرهم فيه .. !  حسناً هناك قاعدة بسيطة تنص على (أن الإنسان تقوده رغبته لاتخصصه) .. كيف ذلك ؟ يجب أن يفرق الإنسان بين ما أجبر عليه أو ماهو خاص بلقمة العيش وبينما يحبه فمثلاً تجد أناس متخصصين في الحاسب الآلي ودرسوا في الجامعة ذلك التخصص ولكن الهدف الأساسي لهم هو (الوظيفة) لذلك تجده وعلى رغم تخصصه إنسان لايفقه أي شئ في الكمبيوتر وهذا يثبت لنا أن التخصص ليس كل شئ ويثبت لنا صحة القاعدة التي ذكرناها .. إذا ومن هنا دعنا نلغي جانب التخصص ..  نأتي الآن للنقطة الثانية وهي الرغبة .. فلو أن شخص كان على سبيل المثال يحب رياضة (الجمباز) و التي بالنسبة لك ربما تكون لا شئ ولكنها بالنسبة له هي حياته كلها .. وكان هذا الشخص يريد أن يبرع في الجمباز وقيل له من المدربين إن كنت تريد أن تكون كذلك فعليك بتخفيف ١٠ كيلو حتى تصبح خفيفاً كالريشة لتستطيع اجراء الحركات الصعبة .. عندها قرر الشخص أن يخرج للهرولة ظهراً ليستفيد من حرارة الشمس في سرعة إنقاص الوزن ..!!..  الآن أفرض أنك رأيت ذلك الشخص يهرول ظهراً تحت حرارة الشمس وانت بالسيارة .. فماذا ستقول ؟ بكل بساطة ستقول أنه (مجنون) .. لماذا ؟ ببساطة لأن كل شخص منكما نظر لحرارة الشمس من زاوية مختلفة .. فأنت نظرت لها نظرة الشخص المتضرر منها بينما هو رأى فيها فائدة عظيمة تساعده على إنجاز مايحب .. ! .. وهنا نصل إلى أن من يقود الإنسان هي (رغبته) لاتخصصه .. وبذلك نثبت القاعدة وقس على ذلك الكثير مما يراه الناس حماقة لكن المحب يراه شئ أخر ..  خلاصة الكلام .. حتى لو تخصصت في الطبخ أو كنت طبيباً أو كنت ما كنت فمن يقودك هو رغبتك لا تخصصك وأختم بقول : أن من قام ببناء برنامج Paint Shop Pro الشهير الخاص بالرسم .. هو طيار !!؟ .

إرسال تعليق

[blogger]
الجافاسكريبت غير مفعلالمرجو تفعيل الجافاسكريبت لإضهار الويدجات.