هل تريد أن تكون أفضل من الآن ؟


هل تريد أن تكون أفضل من الآن ؟


 التغيير, هي كلمة عادية في هذا المقال مثلها مثل أي كلمة أخرى, ولكن المشكلة الأساسية في الكلمات هي ماتعنيه وليس لكونها كلمات فقط . إن الدعوة إلى التغيير أمر مهم وحيوي وأن الله سبحانه وتعالى لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم, وهذا دلالة على أهمية التغيير وما يعود به على الفرد والمجتمع على حدٍ سواء.

نحن نريد التغيير ولكن للأسف لا نسعى إليه, فنحن نريد التغيير كمجرد كلمة ولا نريده بالفعل والدليل على هذا الكلام أن بعضاً منا تجده يبحث السنين الطوال عن التغيير والتغيير يكون أمامه ولكن للأسف لا يراه, كيف ذلك ؟ نحن نتشدق بالتغيير في أمور حياتنا كلها ولكن لم نقوم بخطوة واحدة ولم نجرؤ عليها حيال التغيير الذي نريده, فكيف نستطيع أن نتغير بالله عليك ؟.

هذا الكلام معناه, أن التغيير يحتاج إلى بذل الجهدوليس التشدق بالكلمات , فلو نظرنا للتغيير على أنه مجرد كلمة فكل الناس تستطيع التغيير لأن لديهم القدرة على قول كلمة : تغييرلكن إذا نظرنا إلى التغيير كفعل يجب علينا القيام به, فإنك ستجد القليل ممن سيطبقون هذا المفهوم وذلك أن الناس لاتفضل الأشياء التي تحتوي على القيام بأعمال, وهذا هو صلب المشكلة, فكيف يكون الحل ؟.

حسناً قلنا أن التغيير يمكن أن يكون كلمة أو فعل, وهذا إلى الآن يعتبر تقسيم منطقي, ومن هنا يمكننا القول بأننا نحتاج إلى التغيير كفعل, ومن هنا يمكننا تهميش التغيير ككلمة.

الآن وعندما نركز على التغيير كفعل, فإننا نحتاج إلى النظر إلى كيفية القيام بهذا الفعل, فللأسف كثير من الناس نظر إلى هذا الفعل بشكل كبير أو كامل مما أدى به إلى التقاعس عن القيام به, وللتوضيح أكثر, فإننا لو أخذنا شخصاً وقلنا له نريد منك تأليف كتاب, عندها سيفكر الشخص مباشرة في أن الكتاب سيكون كبيراً ولا يقل على أقل تقدير عن 200 صفحة, وهذا سيسبب له بعض الإرباك الذي قد  يجعله يتعذر ببعض الأمور للفرار من هذا الأمر أو الطلب, ولكن لو قال هذا الشخص : وكم أحتاج من الوقت لتسليم الكتاب ؟, وعلى فرض أننا قلنا له 40 يوماً, وقام هذا الشخص بتقسيم الصفحات على الأيام فإنه سيحتاج فقط يومياً إلى كتابة 5 صفحات, وعندها سيكون العدد قد أصبح قليلاً, ولو نظر الشخص أيضاً بشكل تفصيلي أكبر وقام بتوزيع الخمس صفحات على كامل اليوم فإنه يستطيع مثلاً توزيعها بعد الصلوات الخمس على سبيل المثال وبذلك سيكون وجد الحل المناسب لكتابة الكتاب بالكامل .

مامعنى كل ذلك؟, بإختصار أقول لك, إن التغيير يأتي بشكل بسيط جداً عبر الزمن, أي أنك لو حاولت التغيير بشكل فجائي مباشر فإنه قد لايستمر وذلك لأنك خرجت من روتين إلى روتين أخر بشكل سريع, ولكن أفضل طريقة لذلك هو قيامك بالتغيير البسيط مع الإستمرار كما قال عليه الصلاة والسلام : أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل, ومن هنا نقول لك, مارس التغيير ببطء مع الإستمرار في ذلك, يحصل لك ماتريده بإذن الله تعالى.

رسالة أحدث
السابق
هذا هو أقدم منشور

إرسال تعليق

[blogger]
الجافاسكريبت غير مفعلالمرجو تفعيل الجافاسكريبت لإضهار الويدجات.